الحكومة الكندية تعلن إستقبالها للأجانب المتقنين لهذه المهن

 الحكومة الكندية تعلن عن برنامج جديد لتشجيع الهجرة إلى كندا

أعلنت الحكومة الكندية، يوم أمس، عن إطلاق برنامج جديد لتشجيع الهجرة إلى كندا، يستهدف المرشحين المؤهلين في مجالات النقل والصحة والعلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات والزراعة والبناء.

ويأتي هذا البرنامج الجديد، استجابة للإحتياجات المتزايدة في سوق العمل الكندي، حيث تسعى الحكومة إلى سد الفجوات الموجودة في هذه المجالات، مع تعزيز المجتمعات الناطقة بالفرنسية.

المهن المستهدفة

يستهدف البرنامج الجديد المرشحين المؤهلين في المجالات التالية:

  • مهن النقل: حيث يوفر البرنامج فرصة للمحترفين في هذه المجالات، لتأسيس أنفسهم في كندا، حيث يمكن أن تتراوح الوظائف من سائقي الشاحنات إلى مشغلي الخدمات اللوجستية.
  • الرعاية الصحية: حيث يمكن للمهنيين الصحيين مثل الممرضات والأطباء والفنيين الطبيين، العثور على العديد من الفرص في كندا، في ظل ازدياد نسبة الشيخوخة في كندا.
  • العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات: حيث أصبحت كندا مركزًا عالميًا للتكنولوجيا والابتكار، مع زيادة الطلب على المهارات في عدة مجالات، مثل علوم الكومبيوتر والهندسة وعلوم البيانات.
  • تجارة البناء: حيث تزايد الطلب على النجارين والسباكين ومقاولي البناء في كندا.
  • الزراعة والأغذية: حيث تحتاج كندا إلى المهارات في هذه المجالات، لدعم المجتمعات الريفية وضمان الأمن الغذائي للبلاد.

الشروط المطلوبة

يختلف الشروط المطلوبة للتقديم على البرنامج الجديد، حسب المجال المستهدف، ولكن بشكل عام، يتطلب البرنامج ما يلي:

  • مؤهلًا تعليميًا مناسبًا
  • خبرة عمل في مجال ذي صلة
  • مستوى معين من اللغة الفرنسية أو الإنجليزية

كيفية التقديم

يمكن للمرشحين المؤهلين التقديم على البرنامج الجديد عبر موقع الحكومة الكندية.

الحكومة الكندية تعلن إستقبالها للأجانب المتقنين لهذه المهن

يمكن للمرشحين المؤهلين أيضًا التسجيل في برنامج Destination Canada، وهو برنامج تفاعلي يساعد المرشحين على فهم متطلبات الهجرة إلى كندا وتقديم طلباتهم.

أهمية البرنامج الجديد

يمثل البرنامج الجديد خطوة مهمة في استراتيجية الحكومة الكندية لجذب العمالة الماهرة إلى كندا. ويتوقع أن يساهم البرنامج في سد الفجوات الموجودة في سوق العمل الكندي، مع تعزيز النمو الاقتصادي للبلاد.

يشير هذا البرنامج الجديد إلى التزام الحكومة الكندية بجذب العمالة الماهرة إلى البلاد. ويعكس البرنامج أيضًا تركيز الحكومة على تعزيز المجتمعات الناطقة بالفرنسية.

من المتوقع أن يساهم البرنامج الجديد في جذب العديد من المرشحين المؤهلين من جميع أنحاء العالم إلى كندا. ومن شأن هذا أن يعزز الاقتصاد الكندي ويخلق فرصًا جديدة للكنديين.